ريحانيات

 

 

الإسم المغربي وإرادة التفرد

 

- دراسة للإسم الفردي المغربي-

 

 

 

الـفـصـل الـخـامـس:

 

 

التسمية بالصفات الإلهية

من الدلالة الدينية إلى الدلالة الفردية

 

 

عملا بمضمون الحديث النبوي الشريف : "تخلقوا بأخلاق الله وصفاته" ، صارت التسمية بصفات الله تعالى (أسماء الله الحسنى)، إلى جانب أسماء التحميد (محمد، أحمد، محمود ) ، تشكل خصوصية تميز معجم الأسماء الإسلامية عن غيرها من المعاجم الإنسانية.لكن أسماء الصفات الإلهية ،أو أسماء الله الحسنى ،لم يقدر لها أن تروج في بيوت المسلمين على قدم المساواة. لذلك كانت هناك أسماء شائعة وأسماء نادرة (أو منعدمة).

 

 

1 - التسمية بالصفات الإلهية - الأسماء الشائعة :

 

هذه لائحة لأسماء الصفات الإلهية الأكثر شيوعا في معجم الأسماء الإسلامية عن طريق التعبيد :

 

عبد الله - عبد الإله - عبد الرحمان - عبد الرحيم - عبد الملك - عبد

القدوس- عبد السلام- عبد المؤمن- عبد العزيز- عبد الجبار عبد

الخالق- عبد البارئ- عبد الغفار- عبد الوهاب- عبد الرزاق- عبد الفتاح- عبد العليم- عبد الباسط- عبد الرافع- عبد المعز- عبد السميع- عبد البصير- عبد الحكم- عبد العدل- عبد اللطيف-عبد الخبير- عبد الحليم- عبد العظيم- عبد الغفور- عبد الشكور- عبد العلي - عبد الكريم- عبد المجيب- عبد الواسع- عبد الحكيم- عبد الودود- عبد المجيد- عبد الباعث- عبد الشهيد- عبد الحق- عبد الوكيل- عبد الواجد- عبد الماجد- عبد الواحد- عبد الأحد- عبد الصمد- عبد القادر- عبد المقتدر- عبد الوالي- عبد البر- عبد التواب- عبد العفو- عبد الرؤوف- عبد المقسط- عبد النور- عبد الهادي- عبد البديع- عبد الباقي- عبد الراشد - عبد الرشيد- عبد الصبور.

 

بقراءة سريعة للائحة، يلاحظ أن التسمية بالصفات الإلهية الأكثر شيوعا هي الصفات التي تعكس توق الناس إلى العدل والسلم وعزة النفس والبراءة والعطاء والمعرفة والرحمة

 

 

2 - التسمية بالصفات الإلهية - الأسماء النادرة.

 

ماعدا الأسماء المذكورة سالفا والمصنفة ضمن لائحة الأسماء الشائعة، يتعذر العثور على أسماء صفات إضافية لثلاثة أسباب:

 

     السبب الأول :

إيحاء الاسم بالرهبة والقوة في :

المهيمن القهار- المتكبر- القابض- الخافض- المذل- القوي المميث- المنتقم المسقط- المانع- الضار- المقيت- الحسيب- الرقيب- المتعالي.

 

     السبب الثاني :

تركيبية الإسم في :

مالك الملك، ذي الجلال والإكرام.

 

     السبب الثالث :

ألوهية الصفة وعدم تقاطعها مع الأفعال البشرية والسلوك الإنساني في:

المقدم المؤخر- الأول- الآخر- الظاهر- الباطن- الوارث.

 

يلاحظ من خلال قراءة هذه الأسباب الثلاثة، أن اختيار الاسم من معجم الأسماء الحسنى ليس تلقائيا ولا اعتباطيا، وإنما هو موضوع اعتبارات إيحائية غير معلن عنها:

 

-        تسامح الصفة في تقابل مع القوة في صفات أخرى.

-        بساطة الصفة في تقابل مع تركيبية بعض الصفات.

-        إنسانية الصفة في تقابل مع ألوهية صفات أخرى.

 

لعل هذه هي الاعتبارات المضمرة عند التسمية بصفة من صفات الله تعالى، إنها اعتبارات اختيار الإسم الأكثر تسامحا وبساطة وإنسانية. لقد مهدت هذه الاعتبارات الثلاث (التسامح، والبساطة، والإنسانية) إلى ظهور خاصية جديدة : اختصار إسم الصفة الإلهية.

 

 

3 - الإختصار الإسمي : اختصار الدلالة الدينية في دلالة دنيوية؟

 

إذا كانت الأسماء المنسوبة إلى صفات الله تعالى لا يستعمل منها سوى 67 من الصفات الربانية ، فإنــه من هذه السبع وستــين صفة/ اسما ،ثمة فقط أربعة عشر اسما/ صفة كانت موضوع اختصار اسمي تماشيا وروح العصر: عصر السرعة والفردية والتحديث

 

 

 

الإسم الكامل

الاسم المختصر

عبد المومن

مومن

عبد العزيز

عزيز

عبد العلي

علي

عبد الحفيظ

حفيظ

عبد الجليل

جليل

عبد الكريم

كريم

عبد الحكيم

حكيم

عبد الشهيد

شهيد

عبد الحميد

حميد

عبد الماجد

مجيد

عبد المالك

مالك

عبد النور

نور

عبد الهادي

الهادي

عبد الرشيد

رشيد

 

لكن الاختصار الإسمي في هذا الإطار بالذات لا زال موضـوع

 

انتقاد لاذع وعنيف أحيانا بحجة أن الصفة الإلهية يجب أن تتميز دائما عن الصفة الفردية ب"التعبيد" : عبد الحكيم، عبد الحفيظ

 

وهذا الانتقاد لا يمس الإناث اللواتي يبقين أحرارا في الإتصاف بالخصال الإلهية لعدم إيمان المسلم بربة أنثى : لطيفة، ماجدة، حليمة، عزيزة، حفيظة، جليلة، كريمة، حكيمة، شهيدة، نورة، رشيدة

 

      تركيب :

سيرا وراء نهج رسول الله r وعملا بالحديث النبوي الشـريف: "تخلقوا بأخلاق الله وصفاته". عهد المسلون على تسمية نسلهم ناهلين

من معجم أسماء الله الحسنى. ولوعيهم بإيحائية الاسم، اختاروا من الصفات الإلهية ما يوحي بثلاث قيم :

 

التسامـح

و البساطة

والإنسانية

 

وقد اتضح هذا الاختيار أكثر في الزمن الراهن مع اختصار اسماء الصفات الإلهية. لكن السؤال الكبير يبقى مطروحا :

 

هل أفقد الاختصار الاسـمي أسماء الصفات الإلهية من إطارها الديـني وحـصرهـا في الإطـار الدنيوي البشري الخالص؟

 

 

 

 

المحتـويــات

 

مقدمة

 

مدخل نظري

 

الفصل الأول :

أبعاد الإسم المغربي : جدلية التفرد والتصنيف

 

الفصل الثاني :

حركية الأسماء بالمغرب - جدلية التقليد والتحديث

 

الفصل الثالث :

تصغير الأسمــاء بين الدلـع والقــدح

 

الفصل الرابع :

إيحائيـة الإسم الإسـم والشخصية، أية علاقة ؟

 

الفصل الخامس :

التسمية بالصفات الإلهية من الدلالة الدينية الى الدلالة الفردية

 

الفصل السادس :

اللقب وهاجس الخوف من الآخــر المختلـف

 

خاتمة محتملة

 

ملاحـــــق

 

 

خريطة الموقع

 

دِفَاعًا عَنِ الْقِرَاءَةِ

بَيَانَاتُ أدبية

"الحاءات الثلاث" مضامين الغد

روايات

حِوَارَاتٌ مع الرَّيْحَاني

حِوَارَاتٌ من الشرق والغربٌ

المَكْتَبَةُ الإِلكْتْرُونِيَةُ

درَاسَات سِيميَائِيَةُ للأسماء

رهانات الأغنية العربية

السيرَةُ الذَّاتِيَةُ

أدب الطفل

مجاميع قصصية على الخط

الألبوم المفتوحُ

تقديم أعمال الأصدقاء

مجاميع قصصية مشتركة

ENGLISH

FRANCAIS

الصفحة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف

saidraihani@hotmail.com

 

   <title>http://www.khayma.com/culture-space/arabicversion-shortstory-index.htm</title>

<meta name="description" content=" دلالة الإسم، دلالة الأسماء

<meta name="keywords" content=" الإسم الفردي الإسم الشخصي، فلسفة الأسماء ">