ريحانيات

anthology_1anthology_2anthology_3

 

"المدرسة الحائية"

مدرسة القصة العربية الغدوية

 

 

 

البيان الثالث

 

"الحائية" أفُقُ تجريبي عربي

 

 

 

 

القصة القصيرة لوحة لرسم عالم جديد وفانوس سحري يعبث بكل الموجودات ويسخرها تحت الطلب. ولأن هدف القصة القصيرة هو تجديد العالم، فقد كان لزاما عليها تجديد نفسها أولا وباستمرار. ولدلك، كانت الكتابة القصصية فضاء لاختبار المضامين الجديدة من جهة ومجالا لتجريب الأدوات والأشكال المتجددة من جهة ثانية.

 

هكذا يبقى من الخطورة بمكان حصر التجريب في الشكل دون المساس بالمضمون. إن تجريب أشكال جديدة بمضامين قديمة قد يجعل من التجريب فلسفة إبداعية تثير الشفقة: أشكال نصوص حرة بمضامين الولاء للسلطة القائمة أو امتداح القبيلة أو تبجيل العرق أو احتقار المرأة أو السخرية من العامل والفلاح والبدوي...

 

لدلك، تبقى "الحائية"  أفق عربي ثان من "التجريب"، إنها تشبه "الشعر" في حريته في اختيار الأشكال (شكل عمودي، نثري، حر، كالغرام) والمضامين...

 

 

 

I/- "الحائية" أفق "التجريبية" الواسع:

 

"الحائية" هي تحرير المضمون أولا (والحاءات الثلاث كانت أرضية لدلك) ثم تحرير الشكل لمسايرة المضمون في تحرره، ما دام الشكل في نهاية المطاف أسلوبَ عرض المضمون وهويتَه الجمالية وظلا من ظلاله بحيث لا يصح التنافر بينهما. ولقد أدرك الشعر الأمر عقودا قبل القصة القصيرة فأبدع أشكالا عديدة لمسايرة المضامين الشعرية الحرة الجديدة (شكل عمودي، نثري، حر، كالغرام)...

 

إن تحرير الشكل دون تحرير المضمون، عن غير قصد، قد ينتج صُوَراً سوريالية: فقد تصبح صورة "رجل وقور" بلباس "عجائبي" مثيرة للشفقة تماما كما قد تصبح صورة فتاة "خجولة" بلباس "فاضح"  مثيرة للسخرية...

 

"الحائية" مدرسة إبداعية أدبية "تجريبية" تعتمد تحرير المضمون والشكل "معا" وتثوير النص عبر مصالحته مع ذاته. لكن المصالحة بين الشكل والمضمون لا يمكن تحققها إلا في ظل فلسفة للكتابة القصصية تبدأ بتأصيل تقليد إبداعي جديد  قوامه "توَحُّدِ وَجْهَيْ النص الإبداعي": الشكل والمضمون، القول والفعل، النظرية والتطبيق...

 

 

 

II/- مبررات وجود "المدرسة الحائية":

 

أما مبررات وجود وقيام "المدرسة الحائية" فتبقى:

* الإنصات لأسئلة التعثر السردي العربي القصير.

* تصويب طريقة التفكير السردي العربي القصير.

* تحرير المضمون السردي العربي القصير.

* الانتقال من طور الاستهلاك إلى طور الإنتاج الأدبي، تنظيرا وممارسة.

* تجاوز اجترار التجارب الأدبية المكرورة.

* إنتاج إطار إبداعي أدبي  من صلب الثقافة العربية ومن رحمها.

 

 

 

III/-  فصل المقال فيما بين الجمعية والجماعة والمدرسة الأدبية من اتصال:

 

تشتغل"المدرسة الإبداعية الأدبية" بمنطق العمل الموسوعي المفتوح Open Encyclopedia حيث تبدأ المادة الموسوعية ب"البدرة" ثم تتوسع أفقيا وعموديا  بحيث يمكن لأي مهتم إضافة وحذف ما يراه صالحا للمادة الموسوعية قيد التحرير. فلا أحد يستطيع عدَّ كتاب "المدرسة الواقعية النقدية"، ولكن، في المقابل، يمكن بسهولة بالغة عدَّ كتاب "جماعة أبولو" مادامت المجموعة أو الجماعة تجمعا صغيرا ومغلقا.

 

عكس النادي والجمعية والمجموعة والجماعة، تبقى "المدرسة الإبداعية الأدبية" مفتوحة على الزمان والمكان والإنسان. إنها لا تقتصر على جيل دون غيره، ولا يحصرها تحقيب ولا تحدها جغرافيا...

 

 الفرق بين الجمعية الأدبية والمجموعة الأدبية و"المدرسة الإبداعية الأدبية" هو أن الجمعية الأدبية تسمح بإيداع طلبات العضوية على أن تحتفظ بالحق في قبول أو رفض ملفات الانضمام؛ بينما أبواب المجموعة الأدبية موصدة في وجه العموم لأنها هي التي تختار أعضاءها على أساس الفاعلية والقدرة الثابتة على العطاء؛ أما "المدرسة الإبداعية الأدبية" فلا تتلقى ملفات الانخراط ولا تختار أعضاءها ولا تقبل أحدا ولا ترفض أحدا.

 

 "المدرسة الإبداعية الأدبية" هي أعلى أشكال التكتلات بين الأدباء. ولدلك فشروط الانتماء إليها لا تتطلب المرور عبر لجان القراءة أو غيرها من الهياكل التنظيمية. إن شَرْطَ "المدرسة الإبداعية الأدبية"  الوحيد هو الالتزام بقواعدها الفلسفية والجمالية كمرجعية في "الإنتاجات" الأدبية. أي، أن غير المنتجين أدبيا ممن يهتمون بالأدب لا يمكنكهم الانتساب لمدرسة أدبية وإن كان بإمكانهم الانتساب لنادي أدبي أو مجموعة أدبية أو جماعة أدبية مثل أساتذة الأدب والإعلاميين الثقافيين والفاعلين الجمعويين في حقل الأدب وغيرهم.

 

 

 

VI/- تأسيس "المدرسة الإبداعية الأدبية" ما بين "التنظيم الهيكلي" و"الطاقة الخلاقة":

 

تأسيس "المدرسة الإبداعية الأدبية" يسلك طريقين اثنين: الطريق الأول طريق التنظيم الهيكلي، والطريق الثاني طريق "الطاقة الخلاقة".

 

الطريق الأول، طريق " التنظيم الهيكلي"، هو طريق تجمع الأدباء على ميثاق وتعاقدهم عليه فتكون أولى البدرات "نادي" أو "مجموعة" أو "جماعة" تتطور داخليا وتتحالف مع إطارات صغيرة أخرى لتصبح "حركة أدبية" وتتجدر أكثر لتصبح "مدرسة أدبية".

 

أما الطريق الثاني، طريق "الطاقة الخلاقة"، فتنطلق من تجربة فردية متميزة تتحلق حولها تجارب موازية، دون هيكلة أو تنظيم،  لتصبح"موجة أدبية" قبل أن تتوسع وتصبح سمة عامة للتفكير والتعبير: "مدرسة أدبية".

 

ما بين الطريقين، يبدو أن "الحائية" سلكت الطريق الثاني، طريق "الطاقة الخلاقة". فقد بدأت "الحائية" ب"موجة" الكتابة في مضامين العتمة، مضامين "الحاءات الثلاث" ثم بدأت تنظيراتها من المشترك الجمالي بين نصوص الموجة الأدبية الوليدة. كما أنها بدأت بداية "قطرية" لتتوسع لاحقا مع كتاب حائيين قادمين فتشمل العالم العربي والثقافة العربية والإبداع السردي العربي...

 

"الحائية" مدرسة إبداعية عربية تنتقل بالإبداع من مستوى الاستهلاك والاجترار والتبعية التنظيرية إلى  مستوى الإنتاج عبر بوابة الإنصات لأنين الذات العربية المبدعة ورسم صورة الخلاص عبر صوغ تنظيرات أصيلة تجعل من الإبداع العربي جلدا للهوية العربية... 

 

 

بيانات "حَائِيَةٌ" أخرى

البيان الأول: "الحائية"، أصول التسمية

البيان الثاني: في الحاجة إلى "مدرسة أدبية"

البيان الثالث:  "الحائية" أفق تجريبي عربي

البيان الرابع: "الحائية البدايات والامتداد

البيان الخامس: "المدرسة الحائية" ، الرهانات

 

محمد سعيد الريحاني"حائيا"

 

العودة إلى صفحة بيانات ومواقف

 

 

 

خريطة الموقع

 

دِفَاعًا عَنِ الْقِرَاءَةِ

بَيَانَاتُ أدبية

"الحاءات الثلاث"

 روايات

 حِوَارَاتٌ مع الرَّيْحَاني

 حِوَارَاتٌ من الشرق والغربٌ

أدب الطفل

درَاسَات للاسم الفردي

رهانات الأغنية العربية

قصص قصيرة جدا

مجاميع قصصية مشتركة

مجاميع قصصية على الخط

تقديم أعمال الأصدقاء

نقد ذاتي

نقد أدبي

أبحاث في الترجمة

أبحاث في الفن

أبحاث في الإعلام

الألبوم المفتوحُ

السيرَةُ الذَّاتِيَةُ

المَكْتَبَةُ الإِلكْتْرُونِيَةُ

ENGLISH

FRANCAIS

الصفحة الرئيسية

 

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف

 

ALL RIGHTS RESERVED

 

 e-mail : saidraihani@hotmail.com

 

<title>http://www.raihanyat.com/arabicversion-anthology-moroccan_school-text3.htm</title>

<meta name="description" content="مختارات من القصة القصيرة المغربية الجديدة، أنطولوجيا، المدرسة الحائية، مدرسة القصة العربية الغدوية، مدرسة القصة العربية القادمة">

<meta name="keywords" content="مدرسة ادبية، مدارس أدبية، مدرسة في الكتابة القصصية،ن مدرسة إبداعية

 

;ربية القادمة">

<meta name="keywords" content="مدرسة ادبية، مدارس أدبية، مدرسة في الكتابة القصصية،ن مدرسة إبداعية

 

/div>